سياسة

بالفيديو الإعلامي “جان أتاقلي ” يكشف 260 ابنًا لنواب “العدالة والتنمية” دفعوا أموالًا للهروب من الجيش التركي

جدلًا واسعًا أثارة الإعلامي  “جان أتاقلي ” في الشارع التركي، بعدما كشف عن تهرب 260 من أبناء

نواب حزب العدالة والتنمية الإخوانى الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان من الالتحاق

بصفوف الجيش التركي بدفع الأموال والرشاوى، بينما يموت أبناء الفقراء.

نشر موقع “تركيا الآن” الإلكترونى  هجوم “أتاقلي” خلال  برنامجه “جون بشريور”المذاع على قناة “تالا وان”

على رجال حزب العدالة والتنمية واصفًا إيهام بـ”الباشاوات في نظام أردوغان” بسبب عدم ذكرهم

لأسماء الشهداء وإنكار من يموتون في الحروب التي تورطت فيها تركيا بسبب طموحات الرئيس التركي.

وقال “جان أتاقلي “ماذا تفعلون يا أخي في سوريا، شبابنا يموتون هناك وأنتم تقفون رافعين أيديكم

وتقولون: “ليرحم الله شهداءنا، الله دون ذكر أسمائهم” والآن  تذهب إلى ليبيا، وتأتي أخبار شهداء من هناك أيضًا

لأن هذه أرقام إحصائية، أليس كذلك أيها الباشاوات؟ فلتذهب أنت! لكنك لا تستطيع عبور سوريا، ولا يذهب أحدكم إلى هناك

وأضاف: “الشباب الفقراء كثيرون، أما من لديهم نقود، فيدفعون أموالاً بدلا من الالتحاق بالعسكرية، يوجد 260 ابنا

لنواب حزب العدالة والتنمية الحاكم دفعوا أموالا بدل تأدية الخدمة العسكرية أليس هذا عيبا؟ ألا تخجلون؟”.

كما بثت منصات تركية معارضة، فيديو لأنجين أوزكوتش، نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى التركى

المعارض، يوجه فيه تساؤلا للرئيس التركى رجب طيب أردوغان: هل أدى ابنك الخدمة العسكرية ؟

حيث قال : من لا يفهم قلب الأم،  ومن لا يشعر بمعاناة الأب، ومن له وجهة نظر لا تفكر سوى فى

مصالحها الشخصية، وعلى الرغم من أنه ليست له علاقة بنا يريد الآن إرسال أبنائنا لليبيا.

وتابع نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى التركى المعارض خلال الفيديو،: مقترح إرسال أبنائهم لليبيا

سيعرض على مجلس النواب يوم الخميس،  لكن تريد أن نوافقك على هذا من أجل من؟ هل أدى ابنك

الخدمة العسكرية من أجل أبنائك وأولادك؟  هل انتظر وطنه؟،  هل قال “سأسيل دمى من أجل

الوطن؟،  فأنت بأى وجه ترسل أبناء الأمة لليبيا؟  من الذى أعطاك هذا الحق؟

كما بثت منصات تركية معارضة، لمواطنة تركية عجوز، ينتقد فيه مشروع قناة إسطنبول الذى يصر

الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، على تدشينه خلال الفترة المقبلة رغم مخاطره الكبيرة على

مدينة إسطنبول، حيث يقول العجوز التركى إن أردوغان يريد دفن الشعب التركى فى قناة إسطنبول،

متابعا: يكفى تعبنا، إنهم يطلبون منا أن نموت مجتمعين، ويقولون تجمعوا وموتوا، وموتوا من الجوع، واجتمعوا وموتوا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق