ثقافة

تطلق جامعة بيرزيت “عيد الجامعة السنوي” تكريما للفوج الأول الذي تخرج منها عام 1976

أطلقت جامعة بيرزيت لمناسبة العيد السنوي تكريما للفوج الأول الذي تخرج منها يوم 11 تموز 1976 والذي

يعتبر تاريخا فاصلا في مسيرة تطور الجامعة واحتفلت فيه بتخريج أول فوج أنهى متطلبات درجة البكالوريوس

بنجاح في تخصصات العلوم والآداب.

وهنأ رئيس الجامعة عبد اللطيف أبو حجلة طلبة الجامعة وخريجيها وأساتذتها وموظفيها بهذه المناسبة، مشددا

على الأثر الطيب الذي يتركه الاحتفال بالتخريج السنوي على الخريجين وذويهم، فإصرار الطلبة على النجاح،

هو أحد مصادر القوة التي تستمدها الجامعة للاستمرار في رسالتها والتصدي لأصعب الظروف وتوفير الإمكانيات

اللازمة لضمان سير العملية الأكاديمية التي انتهت هذا العام باتمام الفوج الخامس والأربعين متطلبات الحصول

على درجاتهم الأكاديمية لينضموا إلى كوكبة خريجي الجامعة.

وفرضت جائحة كورونا واقعها على جامعة بيرزيت كما المؤسسات في فلسطين والعالم، لتمنعها من إقامة

مراسم التخريج السنوي المعتادة هذا العام، لكنها أتاحت الفرصة للجمع بين مناسبتين عزيزتين، كرمت فيها

الفوج الأول وهنأت فوج هذا العام على ما تركوه من أثر هام في مسيرة الجامعة، وتعلن مناسبة خاصة تحتفل بها

تحت اسم “عيد جامعة بيرزيت” “يوم جامعة بيرزيت”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق